ما هي نسبة الكالسيوم الطبيعية في الجسم؟

9/14/2013 3:11 AM
نسبة الكالسيوم الطبيعية الجسم؟

الكالسيوم أحد المعادن المهمة التي يحتويها الجسم في الدم والأنسجة وله وظائف بالغة الأهمية على ضآلة كميته الفعلية تبدو في صحة العظام وقوتها إلى جانب دوره المهم في عمليات حيوية مثل انقباض العضلات، توصيل النبضات العصبية، كفاءة عمل عضلة القلب، عمليات تجلط الدم.

يتركز الكالسيوم في عظام الإنسان التي تعد مخازن لن يمكن استدعاؤه منها وقت احتياج الجسم له في أي وقت. الباقي منه يدور في الدم في حرية ليدخل في الوظائف المختلفة اللازم لها.

نسبة الكالسيوم في الدم يتحكم فيها ثلاثة عوامل أخرى:

● هورمون الباراتيرويد (الغدة الجاردرقية)
يتحكم هذا الهورمون في نسبة الكالسيوم في الدم وفقا لعلاقة خاصة بذرات الكالسيوم.
إذا تراجعت نسبة الكالسيوم في الدم لأي سبب من الأسباب زاد إفراز الهورمون مستدعيا الكالسيوم من العظام فإذا عاد إلى معدله الطبيعي تراجع إفراز الهورمون وانحسر.

● فيتامين (د)
أهم العوامل التي تساعد على امتصاص الكالسيوم من الأمعاء لذا فنقصانه من غذاء الإنسان أو عدم تعرض الإنسان لأشعة الشمس اللازمة لتنشيط فيتامين (د) له أكبر الأثر على امتصاص الكالسيوم الذي يستدعيه الجسم في تلك الأحوال من العظام معرضا إياها للخطر إذا زادت النسبة المطلوبة.

● الفسفور
المعدن الآخر الذي يشارك الكالسيوم في عملية بناء العظام إلى جانب دوره في عمليات الطاقة التي يعتمد عليها الجسم في معدلات الهدم والبناء يدخل أيضا فيتامين (د) وهورمون الغدة الدرقية في عمليات التحكم في نسبة الفوسفور في الدم أسوة بالكالسيوم.

● الغرض من قياس نسبة الكالسيوم في الدم:
- قياس نسبة الكالسيوم في الدم يعد مؤشرا مهما بطبيعة نشاطه في العمليات الحيوية المختلفة في الجسم وقياسا غير مباشر لنسبة هورمون الغدة الجاردرقية وبالتالي دليل على كفاءتها من عدمه.

- معرفة نسبة الكالسيوم في الدم تشير إلى ما يسببه نقصانه أو زيادته من أعراض لذا فهو أحد أهم العوامل المساعدة على تشخيص أمراض العضلات، خلل الغدد، اضطراب ضربات القلب، أمراض الدم الخاصة بالتجلط أيضا تحديد نسبة قلوية الدم أو حامضيته.

اعتبارات خاصة بسلامة الاختبار

● نصف قدر الكالسيوم في الدم يدور بصورة حرة بينما النصف الآخر يظل محمولا على نوع من البروتين (ألبيومن) لذا يجب قياس القدرين معا و تقدير كل منهما منفصلا في حالات خاصة.

● يجب معرفة ما يتناوله المريض من أدوية إذ إن هناك عددا منها يؤثر على نسبة الكالسيوم الحقيقية في الدم.

نسبة هورمون الغدة الجاردرقية يختلف أثناء النهار والليل فهو في أعلى نسبة في الثانية ظهرا وأقل نسبة في الثانية صباحا، الأمر الذي يجب مراعاته عند إجراء التحليل.

● قياس نسبة الكالسيوم لا يحتاج لتحضير أو صيام لكن إذا كان التحليل يشمل نسبة فيتامين د، نسبة هورمون الغدة الدرقية ونسبة الفوسفور فيجب عدم تناول أي طعام أو شراب قبل الاختبار لمدة تتراوح بين ثماني ساعات واثنتي عشرة ساعة.

● ارتفاع نسبة الكالسيوم لفترة طويلة قد تشير إلى ورم في الغدة الجاردرقية بينما انخفاضها قد يكون ناتجا عن سوء التغذية وأمراض الأمعاء التي تضطرب فيها وظائف الامتصاص هناك أيضا احتمالات الفشل الكلوي أو التهاب البنكرياس.

ويسعدني أن أضيف بعض المعلومات عن انواع الكالسيوم في الدم وفوائدة للجسم و معدله الطبيعي في الدم و طرق الحصول عليه والكمية التي يحتاجها الجسم يومياً للاعمار والحالات المختلفة.


ما هي أنواع الكالسيوم في الجسم ؟

الكالسيوم في الجسم يصنف إلى ما يلي:

1- كالسيوم الدم المتأين (كا++)ionized calcium (Ca++)

2- كالسيوم الدم غير المتأين أو الكالسيوم المرتبط ببروتينات الدم protein-bound مثل ذلك المرتبط بالألبـيومين (زلال الدم).

3- كالسيوم العظام المخزن في الخلايا العظمية على شكل مركبات عضوية ومركبات فوسفاتية ومركبات أخرى وهي مركبات عضوية غير ذوابة وهذه المركبات الكالسيومية هي المسؤولة عن كثافة ومتانة (صلابة) العظام والأسنان، وهي أيضا تشكل مستودعا احتياطا هاما، يسحب منه الكالسيوم، وقت الحاجة إليه، حيث، يحول إلى كالسيوم الدم المتأين الذي يلعب وظائف جوهرية جدا بالنسبة لسلامة الصحة والحياة.
ومركبات الكاسيوم من هذا النوع ضروري لنمو العظام والأسنان والعضلات الهيكيلية في الأطفال الصغار، ونقص هذا النوع من الكالسيوم يؤدي إلى إعاقة في النمو الجسماني كما تعرف.

ما هي أهم الوظائف الفسيولوجية والحيوية للكالسيوم في الجسم ؟

الكالسيوم يقوم بوظائف جد هامة بالنسبة للجسم، حيث لا تستطيع الخلايا الحية، في الجسم، أن تقوم بتسيير عملياتها الحيوية بدون توافر عنصر الكالسيوم في وسطها، ومن أهم وظائف الكالسيوم في الجسم، نذكر ما يلي:

أولا: وظائف الكالسيوم المتأين (كا++)Ionized Calcium (Ca++)

ماهو الكالسيوم المتأين ؟ هو ذلك الكالسيوم المكون من ذرات كالسيوم فاقدة لإليكترونين إثنين، لتصبح (أيونات موجبة)، تسبح في الدم بصورة حرة،وهذا النوع من الكالسيوم له وظائف هامة جدا في الجسم، لا يمكن للحياة أن تستمر الحياة بدونه، لأن معظم الخلايا تعتمد عليه في القيام بوظائفها المناطة عليها، ومن أهم وظائف الكالسيوم المتأين، نذكر ما يلي:

أ) يساهم كعامل هام في آليات تخثرالدم وإيقاف النزيف الدموي الذي قد ينجم من إصابات بالأوعية الدموية، ونقص الكالسيوم المتأين يعيق عملية التجلط مما يؤدي إلى عدم توقف النزف الدموي وهذا قد يشكل خطراعلى حياة وصحة الشخص المصاب.

ب) يساهم الكالسيوم المتأين مع المعادن الإليكتروتية الأخرى كالصوديوم والبوتاسيوم والماغنيسيوم في احداث ونقل السيالات (النبضات) الكهربائية العصبية في الجهاز العصبي ومراكز المخ والأعصاب الطرفية، ونقصه يؤثرعلى وظائف المخ والأعصاب الطرفية بشكل كبير.

ج) الكالسيوم ضروري جدا لتسيير آليات حركة العضلات الهيكلية والعضوية، ونقصه يؤدي إلى اضطرابات شديدة في حركة العضلات، مثل حدوث التشنجات العضلية المؤلمة وآلام البطن واختلال وظائف الأعضاء الإفرازية.

د) ضروري جدا لتسيير حركة عضلات القلب، والمحافظة على منوال القلب المنتظم.، ونقص الكالسيوم المتأين في الدم يشكل خطرا كبيرا على القلب، وقد يؤدي إلى اضطراب شديد في منوال القلب واضطراب حركاته و قد يؤدي إلى توقفه عن الحركة cardiac arrest، فجئة، أحيانا.

هـ) ضروري جدا للمحافظة على سلامة وثبات الأغشية الخلوية.

و) يساهم في تنظيم وظائف الخلايا الغددية الإفرازية، مثل البنكرياس والغدة الصفراوية.

ز) مهم جدا للمحافظة على مستوى طبيعي للكوليسترول في الدم، ومحافظة الشخص على معدل طبيعي للكالسيوم في دمه يمنع ميل الكوليسترول من الإرتفاع وبهذه الوظيفة يحمي القلب والشرايين من خطر أمراض التصلب.

ح) يساعد على منع ارتفاع لضغط الدم الشرياني عن المعدل الطبيعي بالنسبة لعمر الشخص.

ط) يساهم في آلية التركيب الكيميائي للبروتينات من الأحماض النووية داخل الخلايا.

ي) ضروري جدا لتـنشيط بعض الإنزيمات، مثل: تنشيط إنزيم اللايبيز lipase اللازم لهضم الشحوم والدسوم الغذائية.

س) عند النساء الحوامل: المحافظة على معدل طبيعي للكالسيوم في الدم، أثناء فترة الحمل، بمنع بإذن الله تعالى حدوث التسمم الحملي (الإكلامزيا) eclampsia .

ثانيا: وظائف مركبات الكالسيوم العضوية:

أ) ضروري جدا لسلامة وصحة ومتانة العظام والأسنان واللثة لأن مركبات الكالسيوم العضوية تعتبرعناصر تركيبية أساسية لأنسجتها البنائية ونقص هذه المركبات فيها، يجعلها ضعيفة البناء.

ب) في الأطفال الصغار يشكل معدن الكالسيوم والفسفور أهمية قصوى لعملية النموالطولي في العظام والعضلات الهيكلية. وقد وُجد أن صلابة العظام تعتمد على مقدار ما يترسب، فيها، من مركبات الكالسيوم والفسفور. ونقص الكالسيوم في الأطفال يعيق نموهم الجسماني بشكل كبير.

ج) مركبات الكالسيوم ضرورية لسلامة الجلد والأظافر والشعر لأنها تدخل في بعض التراكيب الجلدية، ونقص الكالسيوم في الدم يؤدي إلى جفاف شديد في البشرة كما يلاحظ على الأشخاص المصابين بقصور الغدة الجارذرقية Hypoparathyroidism الذي يؤدي إلى نقص افرازهرمون "الباراثرمون parathormone" الذي سنعرف عنه أكثر فيما بعد، بإذن الله تعالى.

د) مركبات الكالسيوم الغذائية تمنع امتصاص مركبات الرصاص الغذائية الضارة بصحة الأنسجة الحية. وقد لوحظ أن امتصاص هذه المعادن الثقيلة السامة يزيد عند ما يكون معدل الكالسيوم في الدم تحت المعدل الطبيعي. ما هي كمية الكالسيوم الموصى بتناولها في الغذاء، للشخص يوميا ؟ هذا يعتمد على عمر وجنس الشخص المعني، وتفصيل ذلك كما يلي:

الرجل والمرأة البالغة غير الحامل ( من سن 19 إلى 50 سنة): يحتاج كل منهما إلى حوالي: 1000- 1200 ملغم يوميا. المرأة الحامل: تأخذ نفس الجرعة التي تأخذها غير الحامل إلا إذا كانت تشكو من أعراض نقص الكالسيوم في جسمها، فتزاد الجرعة قليلا، ويجب أن لا تتعدى عن: 1800 ملغم يوميا.

الأطفال:
0 – 6 شهور يحتاجون حوالي:(200 ملغم بوميا) ، 6 – 12 شهرا، يحتاجون حوالي: (270 – 300 ملغم يوميا)،
1 -3 سنوات: (500 ملغم يوميا)،
4– 8 سنوات: (800 ملغم يوميا)،
9-18 سنة: (1200 ملغم يوميا).

ماهو المدى الطبيعي لمستوى الكالسيوم في الدم ؟ المدى الطبيعي للكالسيوم في الدم يتراوح مابين: 9 ملغم إلى 11 ملغم / 100 مل دم .

كيف يحافظ الجسم على معدل طبيعي للكالسيوم في الدم ؟
نظرا لأهمية الوظائف الفسيولوجية والحيوية العديدة التي يقوم بها الكالسيوم في الجسم، التي لو تعطلت أو توقفت، نتيجة نقصه في الجسم، لتأثرت كثير من الوظائف الفسيولوجية والعمليات الحيوية التي تقوم بها الخلايا والأنسجة تأثرا كبيرا، وقد يؤدي ذلك إلى مضاعفات صحية خطيرة تعرض صحة الإنسان وحياته للخطر.

ونظرا لأهمية الكالسيوم لاستمرار وسلامة العمليات الحيوية الخلوية في الجسم، زود الخالق العظيم المبدع جسم الإنسان بآليات فعالة وحساسة جدا تحافظ على وجود الكالسيوم في المستوى (المعدل) الطبيعي في الدم بصورة منتظمة، حتى ولو كانت كميات الكالسيوم في الغذاء قليلة جدا لا تكفي المتطلب اليومي للجسم، فما هي هذه الآليات التي تحافظ على مستوى الكالسيوم في الدم، في حدوده الطبيعية دائما، دون نقص أو زيادة عن تلك الحدود الفسيولوجية التي رسمها الخالق العظيم للجسم مصادر الكالسيوم ولكن عندما يفكر أكثر الناسِ بالمصادر الغذائية للكالسيوم، فهم يفكرون في الحليب ومنتجات ألبان الأخرى فقط. على أية حال، بعض الناس قد يكونون مصابين بحالة عدم تحمل اللاكتوز وبالتالي فهم لا يستطيعون هضم الألبان وربما يكونون مصابين بحساسية من الحليب. ولكن هناك مصادر أخرى من الكالسيوم لا تأتي من الألبان مثل عصير البرتقال، والحبوب وقطع الحبوب الخاصة بالإفطار وحليب الصويا المضاف إليها الكالسيوم، وتحتوي الوجبة الواحدة من هذه المواد على نفس كمية الكالسيوم من كوب الحليب - حوالي 300 ملليغرام.

ويمكن لأي مكمل غذائي يحتوي على الكالسيوم أن يعوض أيضاً تلك الفجوة في حميتك، بالرغم من ذلك تبقى أفضل طريقة للحصول على الكالسيوم هي من خلال الأطعمة لأن جسمك يمتص الكالسيوم منها بطريقة أفضل.
أما أسهل طريقة لزيادة محتوى الكالسيوم في العديد من وجبات الطعام هو إضافة الحليب الجاف الخالي من الدسم إلى الحلويات، والخبر، والكعك، والشوربات، والمرق، وحتى كوب الحليب. تحتوي ملعقة الطعام من الحليب الجاف الخالي الدسم على 52 ملغرام من الكالسيوم، ويمكنك إضافة من 2 إلى 4 ملاعق طعام إلى أكثر الوصفات