+ إنشاء موضوع جديد
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: أخنوخ البار

أخْنُوخ البار السابع من آدم بعد سقوط آدم وحواء في الخطية، ثم قتل قايين لأخيه هابيل.. عرف آدم امرأته حواء فولدت ابنًا ودعت اسمه شيث، وابتدأ الكتاب

  1. #1
    عضو مبارك
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    رقم العضوية
    536
    النقاط
    10
    المشاركات
    961

    افتراضي
    أخنوخ البار

    أخْنُوخ البار
    أخنوخ البار


    السابع من آدم



    شخصية أخنوخ شخصية هامة جدًا لأنها لإنسان سار في حياة القداسة، ولأنه لم يمت مثل بقية الناس حتى الآن.

    ولم يذكر الكتاب المقدس عنه سوى كلمات قليلة هي: "وعاشَ أخنوخُ خَمسًا وسِتينَ سنَةً، ووَلَدَ مَتوشالَحَ. وسارَ أخنوخُ مع اللهِ بَعدَ ما وَلَدَ مَتوشالَحَ ثَلاثَ مِئَةِ سنَةٍ، ووَلَدَ بَنينَ وبَناتٍ. فكانَتْ كُلُّ أيّامِ أخنوخَ ثَلاثَ مِئَةٍ وخَمسًا وسِتينَ سنَةً. وسارَ أخنوخُ مع اللهِ،
    ولم يوجَدْ لأنَّ اللهَ أخَذَهُ" (تك5: 21–24).

    وذكره أيضًا بولس الرسول في رسالته للعبرانيين أنه من رجال الإيمان.. "بالإيمانِ نُقِلَ أخنوخُ لكَيْ لا يَرَى الموتَ، ولم يوجَدْ لأنَّ اللهَ نَقَلهُ. إذ قَبلَ نَقلِهِ شُهِدَ لهُ بأنَّهُ قد أرضَى اللهَ" (عب11: 5).. وذكر يهوذا الرسول في رسالته نبوة منسوبة لأخنوخ كما سنرى..

    حين ولد أخنوخ كان آدم لا يزال حيًا.. وآدم عاش 930 سنة، وعند ولادة أخنوخ كان عمر آدم 622 سنة.. إذًا عاش أخنوخ 308 سنة مع جده آدم. ومن المؤكد أنه سمع منه عن الله الخالق والمحب وعرف منه الطريق إلى الله ولذلك..

    "سارَ أخنوخُ مع اللهِ".

    من الممكن أن نرى في أخنوخ رمزًا للسيد المسيح..
    أخنوخ هو السابع من آدم، ورقم 7 يرمز للراحة التي تحققت في المسيح بفدائه للبشرية وتخليصها من الخطية.

    كذلك في كونه لم يمت بل نُقل إلى فوق.. يرمز للمسيح الذي قام من الأموات وصعد إلى السموات.

    من أجمل ما قيل عن أخنوخ إنه: "سارَ مع الله".. إنسان ماشى مع ربنا بالتعبير الدارج.. ماشى مع ربنا طوال حياته.

    من المؤكد أنه كان ينفذ وصايا الله التي تعلمها من جده آدم وشيث وغيرهما، ومنها تقديم الذبائح مثلا مثلما قدم هابيل.

    من المؤكد أنه عاش في محبة للكل.
    من المؤكد أنه ربى أولاده في محبة وخوف الله، وأوصل إليهم ما تعلمه من آبائه وأجداده.
    من المؤكد أنه آمن بوعد الله بالخلاص.. أن نسل المرأة يسحق رأس الحية.. "وأضَعُ عَداوَةً بَينَكِ وبَينَ المَرأةِ، وبَينَ نَسلِكِ ونَسلِها. هو يَسحَقُ رأسَكِ، وأنتِ تسحَقينَ عَقِبَهُ" (تك3: 15).

    ولأنه عاش حياته مع الله بطريقة جادة استحق أن ينقله الله إليه..
    يقول عنه سفر الحكمة: "إنه كان مرضيًا لله فأحبه وكان يعيش بين الخطاة فنقله" (حك4: 10).

    ويقول عنه يشوع بن سيراخ: "أخنوخ أرضى الرب فنقل وسينادى الأجيال إلى التوبة" (سى44: 16).

    وأيضًا: "لم يخلق على الأرض أحد مثل أخنوخ الذي نقل عن الأرض" (سى49: 16).
    هذه شهادة الأسفار المقدسة عن أخنوخ..

    والسؤال لنا هل نحن نسير حقا مع الله؟


    كان أخنوخ أيضًا نبيًا، ذكر عنه يهوذا الرسول: "وتنَبّأَ عن هؤُلاءِ أيضًا أخنوخُ السّابِعُ مِنْ آدَمَ قائلاً: هوذا قد جاءَ الرَّبُّ في رَبَواتِ قِدّيسيهِ، ليَصنَعَ دَينونَةً علَى الجميعِ، ويُعاقِبَ جميعَ فُجّارِهِمْ علَى جميعِ أعمالِ فُجورِهِمُِ التي فجَروا بها، وعلَى جميعِ الكلِماتِ الصَّعبَةِ التي تكلَّمَ بها علَيهِ خُطاةٌ فُجّارٌ" (يه14-15).

    وقد تمت هذه النبوة، وتحققت جزئيًا بمجيء الطوفان، ويكتمل تحقيقها في اليوم الأخير يوم الدينونة العامة.

    لم يمت أخنوخ بل نُقل، وهناك شخص آخر لم يمت هو أيضًا وهو إيليا النبي.

    هذان - أخنوخ وإيليا - لم يموتا حتى الآن، ولكن لابد أن يأتيا مرة أخرى للأرض لكي يموتا كباقي البشر..

    "وُضِعَ للنّاسِ أنْ يَموتوا مَرَّةً ثُمَّ بَعدَ ذلكَ الدَّينونَةُ" (عب9: 27)،

    ولأنهما لا يستطيعان بالجسد المادي أن يدخلا ملكوت السموات في اليوم الأخير لأن "لَحمًا ودَمًا لا يَقدِرانِ أنْ يَرِثا ملكوتَ اللهِ، ولا يَرِثُ الفَسادُ عَدَمَ الفَسادِ" (1كو15: 50)..

    لذلك فمعظم المفسرين يقولون إن أخنوخ وإيليا هما الشاهدان المذكوران في سفر الرؤيا.. "وسأُعطي لشاهِدَيَّ، فيَتَنَبَّآنِ ألفًا ومِئَتَينِ وسِتينَ يومًا، لابِسَينِ مُسوحًا" (رؤ11: 3)، اللذان سيحاربان الوحش (ضد المسيح) وينتصران عليه رغم أنه سيقتلهما.

    وفى هذا يقول العلامة ترتليانوس: "إن الله أبقى أخنوخ وإيليا في السماء بجسديهما لحين إرسالهما للشهادة وليموتا كمثل سائر البشر بالجسد حيث يقتلهما ضد المسيح لأنهما قد صعدا حيين".

    كان أخنوخ كارزًا في حياته، وكان كارزًا في نقله إلى فوق، فبعدم موته يكرز للناس أن هناك حياة أخرى يذهب إليها الأبرار، فلا ينغمسون في الخطية بحجة حكم الموت على الإنسان، وأن نهاية الحياة موت مهما كانت بارة أو خاطئة، وسيكرز أيضًا في الأيام الأخيرة أيام ضد المسيح.




     

    انشر الموضوع الى اصدقائك فى الفيس بوك



    التعديل الأخير تم بواسطة عادل جبران ; 07-01-2012 الساعة 11:01 AM
    توقيع عادل جبران
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2

    خادم الرب


    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    الدولة
    جب الاسود
    رقم العضوية
    1
    النقاط
    10
    المشاركات
    78,862
    مقالات المدونة
    6177

    افتراضي

    ربنا يبارك خدمتك
    اخي الحبيب

    توقيع Shafek
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    اقباط مصـــــر
    لاني انا اعطيكم
    فما و حكمة لا يقدر جميع معانديكم ان يقاوموها او يناقضوها

    قائد بعزه ناصـر
    و ثوريه
    جيفارا
    و دهاء السادات
    نعم عن السيسي اتحدث



  3. #3
    عضو مبارك
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    رقم العضوية
    98
    النقاط
    10
    المشاركات
    4,154

    افتراضي

    معلومات جميلة اوى مستر عادل

    ربنا يعوضك تعبك ببركة صلوات اخنوخ البار

    توقيع tota
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    يارب أنت وحدك تعلم ما بداخلى أعنى

  4. #4
    عضو مبارك
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    رقم العضوية
    536
    النقاط
    10
    المشاركات
    961

    افتراضي

    يارب يبارك مروركم الغالى
    مستر شفيق
    الابنة الغالية توتا
    شكرااااااااااااااااااااااااااااااااا

    توقيع عادل جبران
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

افضل تصفح لموقعنا من خلالChrome - FireFox